• CHAT BINATNA

politique

Vous venez de découvrir le site ? Découvrez le Forum ! Venez échanger vos idées sur le site... sur Annaba d'hier et d'ajourd'hui. Marhaba bikoum !

politique

Messagede kamelgm213 le Lun 21 Jan, 2008 22:54

on parle souvent ces derniers temps d'une 3eme mondat de Boutef, keske vous pensez de sa???
..
kamelgm213
Fatcha Jdida
 
Messages: 17
Inscription: Jeu 27 Déc, 2007 19:45
Localisation: nantes, paris

Messagede youwin le Mar 22 Jan, 2008 11:18

ça m'étonnerai dans l'état ou il est!!

faut prier qu'il passe déjà son 3ème age!
Avatar de l’utilisateur
youwin
Le Magnifique
 
Messages: 337
Inscription: Mer 27 Sep, 2006 07:59
Localisation: Paris

Messagede kamelgm213 le Mar 22 Jan, 2008 12:00

salut Youwin,
moi je dirai Non pour sa pas seulement pour la Santé de Boutef mais pour l'avenir on va dire, certe notre président a fé des choses bien je dirai mme kil etai le meilleur a se présenté a la présédentiel et je sais pas ki peux le remplacé maint mais au bout de 3 mondat on peux avoir aprés un autres président catastrophik et ki va resté 15 ans... sa sera grave.
d'un autre coté je pense ke dix ans peuvent suffir pour avancer les choses au bled...
allé salam
kamelgm213
Fatcha Jdida
 
Messages: 17
Inscription: Jeu 27 Déc, 2007 19:45
Localisation: nantes, paris

Messagede Joseph le Mar 22 Jan, 2008 12:44

Il ne suffit pas d'avoir un bon président mais surtout un bon gouvernement, certes boutef a fait des choses bien mais aussi moins bien.
Il faut lui accorder que c'est un politicien chevronné qui jouit de sa crédibilité sur la scène internationale, le développement en Algérie passant par la partenariat avec d'autres pays développés (occident) ou émérgeants (Asie), qui d'autres pourrait jouer ce rôle mieux que lui?

Personnellement, je pense qu'il va l'avoir son troisième mandant d'autant plus qu'il bénéficie d'une bonne base populaire en Algérie, mais économiquement et socialement, il faudra faire beaucoup plus ces prochaines 5 années surtout avec le prix actuel du petrole. Bien que je considère pour ma part qu'il faudra entre 30 et 50 ans pour que les choses changent réellement, peut être 20 ans avec une meilleure conscience politique citoyenne.
Avatar de l’utilisateur
Joseph
Fatcha Jdida
 
Messages: 29
Inscription: Jeu 25 Oct, 2007 15:54
Localisation: Suisse

Messagede youwin le Mar 22 Jan, 2008 15:52

SAHA JOSEPH,

moi je tablerai pour 50 ans voire 100 ans, pour qu'il y ait un changement dans notre (censuré) heu... pardon Pays!

Modéré: un peu de retenu youwin, allons !
Avatar de l’utilisateur
youwin
Le Magnifique
 
Messages: 337
Inscription: Mer 27 Sep, 2006 07:59
Localisation: Paris

Messagede youwin le Jeu 24 Jan, 2008 09:26

désolé Mr le modérateur, je croyais qu'on pouvais dire ce qu'on voulait, mais après coup, vous avez raison!!

désolé :oops:

je serai à annaba au mois de Mars, donc, prépare toi à être modéré physiquement ya Malek!!
Avatar de l’utilisateur
youwin
Le Magnifique
 
Messages: 337
Inscription: Mer 27 Sep, 2006 07:59
Localisation: Paris

Messagede jabberwock23 le Jeu 24 Jan, 2008 10:11

Tu seras la pour le mois de mars, cool!!
Qd au 3eme mandat le slogan sera: bienvenu en dictature democratique
Sincerement l'avenir de notre pays est sombre.
J'espere que je me trompe.
jabberwock23
Fatcha Jdida
 
Messages: 14
Inscription: Jeu 11 Oct, 2007 19:35

Messagede malek le Jeu 24 Jan, 2008 19:26

jabberwock: Nan... la décennie "noire" est passée en référence au mot "sombre".... mais l'avenir risquerait de s'assombrir après 2025 quand on aura plus de pétrole et dans le cas où on aura rien trouvé pour remplacer son role de machine à sous pour l'Etat :x Et à partir de là, rien ne pourra plus être subventionné, je parle de lait, semoule, pain... et ca sera Apocalypse Now :( quel scénario sombre, j'espère que je me trompe aussi !

Ya youwin: tu viens avec Aigle Azur, Air Couscous ou par voie maritime !?
AnnabaCity™
Pour rester toujours informé sur Annaba et sa région, en toute simplicité.
http://www.annabacity.net
Avatar de l’utilisateur
malek
Administrateur
Administrateur
 
Messages: 391
Inscription: Sam 02 Sep, 2006 16:28
Localisation: Annaba

Messagede youwin le Jeu 24 Jan, 2008 22:13

Malek je trouve ton discour optimiste :)

Je rentre par Aigle Azur qui ont fait des rabais assez interessants et sympas!

Pour l'Algérie, je suis mais vraiment curieux de voir comment les générations post-décennie-noire, vont évolués (ou reculés!!) je me rappelle que nous avions comme seul échapatoir les études, la fac!!

ceux d'aujourd'hui pensent à l'argent puis à l'argent et enfin à l'argent!

rabbi youster!
Avatar de l’utilisateur
youwin
Le Magnifique
 
Messages: 337
Inscription: Mer 27 Sep, 2006 07:59
Localisation: Paris

Messagede REDA23 le Lun 10 Mar, 2008 11:33

kamelgm213 a écrit:salut Youwin,
certe notre président a fé des choses bien je dirai mme kil etai le meilleur a se présenté a la présédentiel
allé salam

sans déconner les gars, j'ai vraiment une gueule de manga?? :evil: quant je vois ça (boutef a fé des chose bien) de koi vous parlez les gars, dieu merci le baril 106$$ c'est grace a ça k'on survit, si tu donne a n'importe ki la présidence avec ce prix de baril, il te fait l'imaginable, avec lui on a connu el harga des jeunes, l'enlevement des enfants par centaines, la précarité de majorité de peuple, la....la....la......
c'est hallucinant ce que arrive en algerie.
inchallah rabi yehfad tous le peuple algerien
REDA23
Fatcha Jdida
 
Messages: 10
Inscription: Ven 07 Mar, 2008 10:29
Localisation: Aix en provence

Messagede majesticgirl le Mar 11 Mar, 2008 01:17

:?
Majesticgirl
Avatar de l’utilisateur
majesticgirl
V.I.P Girl
V.I.P Girl
 
Messages: 494
Inscription: Ven 22 Juin, 2007 21:40
Localisation: paris/annaba

Politique

Messagede kame68 le Mer 12 Mar, 2008 04:22

Réveillez vous les Annabis et regardez a travers ces deux articles (Censuré...Propos limites :? , nous sommes dans un forum laïque,pas de propagandes s.v.p : Modérateur) pour faire de notre pays un second Irak.
1-الرئيسية | تحقيقات | تقارير استخبارية تحذر من خطورة الجيش الجزائري
الشروق تكشف لأول مرة جرائم الموساد في الجزائر-الحلقة الثانية
تقارير استخبارية تحذر من خطورة الجيش الجزائري
2008.03.06
حجم الخط:
الجيش الجزائري - صورة نيو براس
متوحشون... دمويون... بأسهم شديد، لديهم استعداد للتحالف مع الشيطان في وجه »إسرائيل«... فهم أكثر الشعوب كراهية لنا، دهاة... يصعب خداعهم... يستحيل تضليلهم...
وعبثا إثناءهم عن عقائدهم وثوريتهم، حاربناهم بشتى الطرق، وفي كل مرة يخرجون سالمين، تسببوا في هزيمتنا في حرب الغفران، ولن يتوانوا عن محاربتنا رغم أننا لم نشنّ عليهم حتى اليوم حربا علنية واحدة، جهوزيتهم العسكرية والقتالية على أهبتها، وجيشهم يتلهّف لمعركة مباشرة مع »إسرائيل«، ورّطناهم في صراع داخلي طاحن لنجتث شأفتهم... إلا أنهم باتوا أكثر قوة وخبرة«... هذه العبارات جزء مما أوردته التقارير الاستخبارية الصهيونية عن الجزائر والجزائريين في سياق الإعداد للمعركة القادمة مع العرب، واحتمال مشاركة الجزائر فيها. في الحلقة الأولى من هذا الملف عرضنا في عجالة مقدمة مختصرة للحرب التي اندلعت شرارتها في الأراضي المحتلة، وستأخذ منحنًى تصاعديا لتطال دولا إقليمية أخرى، وصولا إلى حرب شبه عالمية وربما عالمية.واليوم نتناول بعض ما تناولته تقارير استخبارية صهيونية عن احتمال مشاركة الجزائر في هذه الحرب، والجبهة التي ستقاتل عليها القوات الجزائرية. وبالمناسبة، فإن هذه التقارير لم تتناول الجزائر دونا عن بقية الدول العربية والإسلامية، فكل أولئك نالوا اهتمام المخططين الصهاينة، لكن المثير في الأمر، أن الجزئية التي تناولت الجزائر كانت أكبر وأوسع في المساحة من الجزئيات التي تناولت الدول الأخرى، حتى أن معدي التقارير أنفسهم أشاروا لتلك النقطة وعلقوا عليها بإسهاب.
الجزائريون في صفّ من؟
على عكس جميع الحروب العربية الصهيونية، وكذلك حروب الخليج الثلاثة، تأتي هذه الحرب في ثوب مموّه استطاع المخططون لها عبر سنوات من العمل أن يطمسوا الحق بالباطل، وأن يشوّهوا الصورة أمام أعين الشعوب العربية والإسلامية بغية زرع الفتنة وتشتيت الصفّ لإحراز النصر على الجميع بأقل خسائر ممكنة، فهذه الحرب تتيه بين ثناياها الأهداف التي يقاتل الجنود على بعض الجبهات من أجلها، ففي معسكر »إسرائيل« تقف الولايات المتحدة والسعودية والأردن وبعض الدول الخليجية والأوربية، بينما يقف في المعسكر المعادي إيران وسوريا وحزب الله وحماس، هذه الأخيرة التي بدأت عملية تصفيتها بالفعل، وهنا يتبادر السؤال إلى الأذهان: في أي صف ستقاتل الجزائر؟هل سيكون الإسلام والواعز الديني الذي تتحلى به الحكومة والشعب الجزائريين دافعا للوقوف بجوار الولايات المتحدة والكيان الصهيوني، من باب أن بلد الحرمين الشريفين في هذا المعسكر؟، أم أن نهج المقاومة الذي قامت عليه الجمهورية الجزائرية، والذي ظلت حليفة له سياسيا وعسكريا وأيديولوجيا منذ الاستقلال وحتى اليوم، سيدفع الجزائر دفعا نحو معسكر سوريا؟، وهل ستكون الجزائر مجبرة على اختيار أحد الحلين، أم أن هناك مجال للسير في الطريق الثالث الذي ينأى بالجزائريين عن المعركة؟. بالطبع ليس هناك مجال هنا لاستطلاع رأي الشعب أو الحكومة الجزائرية في هذا الشأن، لكن التقارير الاستخبارية الصهيونية حاولت الإجابة على السؤال الصعب.
خبير صهيوني: الجزائر عدو للأبد
في الوقت الذي يعجز فيه التكهن والدراسات عن تحديد اختيارات الجزائر في الحرب العربية ـ الصهيونية الكبرى، يأتي الخبير الاستراتيجي الصهيوني »عاموس هرئيل« ليقطع الشك باليقين ـ مثلما يقول ـ ويضع نظريته التي يقول عنها إنها »الواقع الذي يصعب الالتفاف عليه«، وللإشارة فإن »هرئيل« محلل وخبير صهيوني يعتد به في مجال الشؤون العسكرية والخطط الحربية، وله مقال دائم في صحيفة »هآرتس«، وهو واحد من الفريق الصهيوني الذي رسم خطة الحرب القادمة، وتم تكليفه برصد مواقف وخيارات الدول العربية والإقليمية في الحرب المرتقبة، استنادا لتقارير استخبارية زودته بها الموساد.وفيما يخص الجزائر تحدث »هرئيل« قائلا: »يأتي الحديث عن أهم وأخطر دولة في الشمال الإفريقي وهي الجزائر، وعندما نتحدث عن هذا البلد علينا أن نتوقف كثيرا أمام دروس تاريخية تسبب تجاهلها في الماضي إلى تكبدنا خسائر فادحة«، ويضيف »هرئيل«: »من الخطأ الفادح ارتكان إسرائيل وراء البعد الجغرافي الذي يفصلها عن الجزائر، ومن العبث تجاهل هذا البلد غير المروّض باعتبار أنه ليس على خط المواجهة المباشرة«، وتحت عنوان »عدو للأبد«، في إشارة للشعب الجزائري، أسهب »هارئيل« بالقول: »الجزائريون من أكثر الشعوب العربية كرها لدولة إسرائيل، وهم لديهم الاستعداد للتحالف مع الشيطان في وجهنا، إنها كراهية عجزنا عن إزالتها طيلة العقود الماضية، كما أننا فشلنا في القضاء على هؤلاء الأعداء الذين لم ندخر جهدا من أجل دحرهم أو القضاء عليهم«.
هزيمة »إسرائيل« في الجزائر
الخبير الصهيوني حاول على طريقته تفسير هذه الكراهية، ولأنه صهيوني ملحد فهو لم يدخر جهدا في الإساءة للإسلام والمسلمين، فخلص بالقول: »لطالما عجزت إسرائيل عن فهم سبب كراهية الجزائريين لنا، إلا أنني تمكنت عبر سنين من الدراسة والتحليل من فك طلاسم هذا اللغز المحيّر، والذي يتلخص في التركيبة النفسية والعقائدية التي تهيمن على هذا الشعب، الذي يسيطر عليه التطرف الديني إلى أبعد حد، فهم من أشد الشعوب الإسلامية اتباعا لتعاليم القرآن وأقاويل محمد والتي في مجملها تغذي التطرف والكراهية في النفوس تجاه اليهود، وفي الوقت الذي نجحت فيه إسرائيل في القضاء على هذه المعتقدات الدموية عند كثير من الشعوب الإسلامية، إلا أننا عجزنا حتى الساعة من اختراق النسيج الجزائري، والجزائريون يبدون من منظرهم الخارجي أكثر اعتدالا وحبّا لنا ولنموذجنا العالمي في الحرية والتفتح على الآخر، إلا أن حقيقتهم غير ذلك تماما، فهم يخفون وراء ملابسهم رجال دين أشد تديّنا من حاخامات إسرائيل، أو كما يسمونهم في عقيدتهم شيوخا«، ويختتم »هارئيل« هذه الفقرة بالقول: »لقد انتصرنا على الإسلام في كل مكان، لكن الإسلام هزم إسرائيل في الجزائر«.
الجزائريون مصاصو دماء في نظر الصهاينة
وفي فقرة مضحكة من تقرير »عاموس هارئيل« جاء فيها على لسان هذا الأخير قوله: »من خلال التجارب السابقة اتضح لي ولكثير من الساسة والخبراء الإسرائيليين أن الجزائريون متوحشون ودمويون فيما يتعلق بنظرتهم لنا، وتتغذى هذه الدموية باستمرار من السياسات العدوانية تجاهنا من قبل الحكومات الجزائرية المتتابعة، وهي السياسات التي جعلتنا نفشل في إيجاد منفذ نتحرك من خلاله بحرية بين الجزائريين«. وفي السياق ذاته، يكشف الخبير الصهيوني بشكل مباشر عن تورط الموساد في الجرائم الإرهابية التي عصفت بالجزائر في العشرية السوداء بالقول: »لقد حاولنا تحويل هذه الدموية بشكل ذكي لتحرق الجزائريين أنفسهم، ففجّرنا الحرب الأهلية بين صفوفهم، لكنها اندلعت وانتهت دون أن تحقق أي مكاسب لإسرائيل، ولم نجنِ من هذه الحرب التي كلفتنا الكثير سوى إبعاد الجزائر لفترة زمنية قصيرة عن صراعنا مع العرب، بل إن الجزائر خرجت أكثر قوة من هذه الحرب، واستفادت الكثير من الخبرات التي حرمتنا من استخدام نفس السلاح مستقبلا، خاصة وأن الأخطاء الفادحة التي ارتكبتها الحكومات الإسرائيلية السابقة في هذا الشأن مكنت الجزائر من اكتشاف دورنا في تلك الحرب. وعلى عكس نجاح برامجنا في العراق ولبنان وفلسطين بسبب الاحترافية والذكاء المفرط للموساد في إخفاء أثارنا، إلا أن يد إسرائيل كانت مكشوفة بالجزائر في تسعينيات القرن الماضي، وهو ما يعني تحيط الجزائريين من أي برامج إسرائيلية مستقبلية في هذا البلد المعادي«.
سلاح الدين مرة أخرى
ويواصل »هارئيل« كلامه عن الجزائر بالقول: »إنني عندما أخص الجزائر بكل تلك المساحة، وعندما أستفيض في هذه المقدمة أحثّ الساسة الإسرائيليين على تغيير سياساتهم الخاطئة في هذا البلد قبل فوات الأوان، هذا إن لم يكن قد فات بالفعل. فعلى عكس إنجازاتنا المثمرة في ليبيا وتونس والمغرب وموريتانيا وإفريقيا عموما، تظل السياسات الإسرائيلية متخبّطة وغير فعالة في هذا البلد الذي تكشف التقارير مدى خطورته على أمن ومستقبل إسرائيل«. ويكشف المحلل الصهيوني معلومات أخرى أشد خطورة حين يقول: »من الأخطاء الفادحة التي ارتكبها الموساد إضاعة الوقت في استخدام سلاح الدين مرة ثانية وثالثة في الجزائر، فعندما راهن الوزير يتسحاك كوهين على نظرية المد الإسلامي الذي يعرف بالسلفي، في هذا البلد تناسى أن الجزائر يختلف كليّا عن العراق ولبنان، فهذه الخطة التي أقررناها منذ منتصف التسعينيات والقاضية بنشر فكر معتدل يخدم مصالحنا ويطفئ كراهية المسلمين لنا ويمهد لإشعال نار حروب طائفية جديدة بين المسلمين أنفسهم، كان من الخطأ الفادح اعتبار الجزائر قاعدة لها أو نقطة انطلاق لبقية مناطق الشمال الإفريقي، فقد تلقينا الهزيمة من جديد أيضا في الجزائر، وفي هذا السياق لا ألوم حلفاءنا العرب ورجال الدين المعتدلين الذين بذلوا جهودا كبيرة من أجل إيصال رسالتنا للشباب الجزائري، ولكن ما هي النتيجة؟ للأسف يزعجني أن أقول: صفر، فبعد هذه السنوات الكثيرة لم تصل الرسالة إلا لعدد محدود جدا، وبقيت الكراهية والخطورة على حالها، ولو نزل أي عميل لنا على الأراضي الجزائرية سيجد أن الأعداء أكبر بكثير من الأصدقاء«.
آخر الحروب الفاشلة
ويتحدث المصدر الصهيوني عن مؤامرة ثالثة تؤكد علاقة »القاعدة« في الجزائر بالموساد فيقول: »في حين أن حربنا العقائدية الثانية فشلت في الجزائر لعجز رسالتنا عن الوصول للطبقات الفاعلة من مثقفين وسياسيين واقتصارها على البسطاء ومحدودي التأثير في المجتمع، فإن حربنا الثالثة فشلت بسبب عجزنا عن تقديم الدعم لـ»القاعدة« في الجزائر والشمال الإفريقي عموما، وهنا أوجه اللوم للموساد الذي يتحمل عبء التقصير في إنجاز مهامه وتطوير خططه في ظل تطور القدرات الأمنية والاستخبارية في الجزائر، وهو ما تسبب في وقوع فشل لم يكن في الحسبان، جعل الساسة الجزائريين في موقع قوة وثقة أمام الشعب الجزائري في مجال السيطرة على الأمور، وهو ما يعني أن عملية الفصل بيت الحاكم والمحكوم في هذا البلد فشلت بدورها«.
خطر المواجهة الجزائرية الصهيونية
يقول »هارئيل« بعد هذه المقدمة أخلص بالقول، إن استهداف الجزائر من خلال الحروب الباطنية لم يجدِ نفعا، وأن هذا البلد قد نجد أنفسنا يوما في مواجهة مباشرة معه، بل إنني أجزم بأن ضربة غير متوقعة ستوجه لنا من جديد من هناك، لكن هذه الضربة ستكون أشد قسوة من ضربة حرب الغفران. وغني عن البيان التذكير بالهزيمة التي لاقيناها في سيناء عام 1973 بسبب الجزائر، ورغم مرارة هذه الهزيمة وخطورة الدور الذي لعبه هذا البلد والذي أدى في النهاية إلى انكسارنا للمرة الأولى في تاريخنا، فإن دور أشد قسوة قد تشهده الأيام المقبلة؛ دور أخشى أن أتوقع فيه مشاركة الجيش الجزائري في الحرب بشكل مباشر في صف أعدائنا، خاصة وأن العلاقات التي تربط الجزائر بسوريا وإيران والتي تتنامى بشكل تصاعدي ترجح ميل هذا الثلاثي لتشكيل حلف يقلب موازين اللعبة، فعبثا المراهنة على تحييد الجزائر عن الحرب، في ظل الظروف التي شرحتها سلفا، تخلق رغبة دفينة لدى الجزائريين تدفعهم لمحاربتنا، خاصة وأنهم دائما يتلهفون للحصول على فرصة مجابهتنا بشكل مباشر منذ حرب 73 ، وعبثا تضييع الوقت مرة أخرى باتباع سياسة التخويف والترهيب فهي لن تحقق شيئا مع أناس دهاة يصعب خداعهم ويستحيل تضليلهم أو إثناءهم عن عقائدهم«.
بوتفليقة العدو الخطير
ولم يغفل التقرير السياسات الجزائرية وذكر معدّه بشكل مباشر الرئيس بوتفليقة، فهو يقول: »وجود رجل مثل بوتفليقة على رأس هرم السلطة في الجزائر يجبرنا على اتباع أقصى درجات الحذر، فبرغم المواقف المعتدلة التي يبديها الرجل ورغم الحيادية التي يحاول أن يوهم الجميع بها، إلا أن تاريخه ومواقفه تجبرنا على عدم الثقة به، فأنا أؤكد وأعتقد أن الكثيرون في إسرائيل يشاطرونني الرأي بأن هذا الرجل لا يقل خطورة عن عدونا بومدين، وبالرغم من أن سياساته تؤكد رغبته في تعويض الجزائر ما فاتها، ووضع الجزائريين في مكان لائق على خارطة الشعوب تحت مظلة سلمية آمنة، إلا أن هذه الرغبة لا تخفي طموح الرجل في إرجاع بلده بقوة إلى الواجهة والتأثير في القرار الإقليمي والدولي، والدليل أنه يعمد في غفلة منّا إلى تطوير وتحديث جيشه بصورة مثيرة للقلق، وأعتقد أن رجلا حمل السلاح يوما وشارك في حكومة شاطرت إسرائيل العداء؛ رجلا على شاكلة أعدائنا تشافيز وكاسترو ونجاد، يستحيل إعطاءه ظهرنا«.واختتم بالقول: إنه علينا أن نضع الجزائر نصب أعيننا في المواجهة القادمة، وأن ندفع واشنطن وحلفاءنا الأوربيين إلى تعزيز الانتشار العسكري في المتوسط لتحييد الجيش الجزائري، وإبعاد شبح الطعنة من الخلف«


2-Le 25 octobre dernier, Maroc Hebdo titrait: &laqno;Les armes chimiques de Boumédiene visaient-elles le Maroc?». L'Algérie nous répond. Et nous lui répondons.
VIVE LE MAGHREB CHIMIQUE
Nous nous y attendions. Notre article sur les armes chimiques en Algérie devait susciter la controverse. Nous n'avons pas été déçus. La réaction signée par l'attaché de presse de l'Ambassade d'Algérie à Rabat, Jamai Zoghlache est officielle, et bien mûrie. Cette lettre n'est aucunement un coup de menton intempestif. Elle a dû subir les navettes diplomatiques d'usage. À la bonne heure. Dans un style sobre mais non démuni d'esprit, notre honorable correspondant commence par tout nier et finit par nous donner des conseils de maghrébinité. Sur ces deux points il n'est pas convaincant.
L'usine chimique franco-algérienne, et ensuite algérienne, d'Oued Namous existe. Elle est en activité et de ce fait, elle représente une menace pour la sécurité de la région. Depuis le départ des Français de ce site chimique secret en 1978, l'Algérie a récupéré les lieux. Un fait: la douane française a bloqué, fin janvier 1995, l'exportation vers l'Algérie, par une société lyonnaise, de 80 tonnes d'une substance chimique pouvant être transformée en ypérite. Cette matière extrêmement mortelle s'appelle aussi le gaz moutarde, tristement célèbre depuis 1914. Ces livraisons secrètes ont duré pendant trois ans par le biais de documents douaniers trafiqués. Tout cela est incontestable. Maintenant ce qu'on veut savoir est clair. Quel type d'armes chimiques a été fabriquées par l'Algérie? En quelle quantité? Où sont-elles stockées ? À quel usage sont-elles destinées? Cela n'est pas de la littérature. Cela relève de la responsabilité de la communauté internationale qui doit enquêter sur ce sujet comme ce qui se passe actuellement en Irak. Nous sommes en présence d'un viol manifeste de la convention internationale sur l'interdiction de l'armement chimique signée en 1993 à Paris. La commission de La Haye issue de cette convention doit pouvoir obtenir du gouvernement algérien une déclaration très précise sur ses activités "chimiques". Sinon, c'est à l'ONU d'intervenir. Nous le croyons fermement. Sur le plan de l'attachement au Maghreb, notre correspondant veut réécrire l'Histoire. Cela s'appelle le révisionnisme. Le Polisario est une invention algérienne. L'affaire du Sahara aussi. L'Algérie socialiste, insolente et arrogante d'avant et d'après la guerre civile sanglante, a cassé le Maghreb arabe à cause de l'hostilité d'une fraction de ses galonnés à l'égard du Royaume du Maroc et à cause aussi de leur propension malsaine et non justifiée à la domination des États voisins. L'histoire a tranché. Ces mêmes galonnés sont aujourd'h
kame68
Fatcha Jdida
 
Messages: 2
Inscription: Lun 10 Mar, 2008 07:35


Retourner vers Forum de Annaba

Qui est en ligne

Utilisateurs parcourant ce forum: Google [Bot] et 1 invité

cron